Dalil Tabarruk - Soffah.Net

1

Sohihnya dalil tabarruk


Anak-anak wahabi ngotot bahwa ber-tabarruk tidak akan sampai, Sedangkan ulama mereka mengatakan sampai nya pahala tersebut, sungguh kericuhan tiada tara.

Bukti dari kitab-kitab para Ulama yang menyatakan sampainya pahala bacaan Al Qur'an kepada mayyit dan tidak apa-apa membacanya di kubur.


1. Muhammad bin Abdul Wahhab


وأخرج سعد الزنجاني عن ابي هريرة مرفوعا: من دخل المقابر ثم قرأ فاتحة الكتاب, وقل هو الله أحد, وألهاكم التكاثر, ثم قال: إني جعلت ثواب ما قرأت من كلامك لأهل المقابر من المؤمنين والمؤمنات, كانوا شفعاء له إلى الله تعالى.

 وأخرج عبد العزيز صاحب الخلال بسند عن أنس مرفوعا: من دخل المقابر,فقرأ سورة يس, خفف الله عنه وكان له بعدد من فيها حسنات.

(محمد بن عبد الوهاب ” مؤسسة الفرقة الوهابية ” في كتابه أحكام تمني الموت

Sa’ad al-Zanjani meriwayatkan hadits dari Abu Hurairoh ra secara marfu’ yang artinya: “Barang siapa mendatangi kuburan lalu membaca surah al-Fatihah, Qul Huwallahu Ahad dan al-Hakumuttakatsur, kemudian mengatakan: “Ya Allah, aku hadiahkan pahala bacaan al-Qur’an ini bagi kaum beriman laki-laki dan perempuan di kuburan ini”, maka mereka akan menjadi penolongnya kepada Allah”.

Abdul Aziz – murid dari al-Imam al-Khollal -, meriwayatkan hadist dengan sanadnya dari Anas bin Malik ra secara marfu’ yang artinya : "Barangsiapa mendatangi kuburan, lalu membaca Surat Yasin, maka Allah akan meringankan siksa mereka, dan ia akan memperoleh pahala sebanyak orang-orang yang ada di kuburan itu.” (Muhammad bin Abdul Wahhab, Ahkam Tamanni al-Maut, hal. 75)

2. Ibnu Taimyah


Dalam kitabnya, Ibnu Taimiyah, guru besar golongan wahabi, ia menjelaskan bahwa sampainya pahala bacaan yang dihadiahkan pada mayit.

وسئل: عمن هلل سبعين ألف مرة، وأهداه للميت يكون براءة للميت من النار حديث صحيح أم لا؟ وإذا هلل الإنسان وأهداه إلى الميت يصل إليه ثوابه، أم لا؟ فأجاب: إذا هلل الإنسان هكذا: سبعون ألفاً، أو أقل، أو أكثر، وأهديت إليه، نفعه الله بذلك، وليس هذا حديثا صحيحاً، ولا ضعيفاً. والله أعلم. مجموع فتاوى ابن تيمية

“Syaikh Ibnu Taimiyah ditanya (oleh seseorang) tentang orang yang membaca tahlil 70.000 kali dan menghadiahkannya kepada mayit agar menjadi tebusan baginya dari neraka, apakah hal ini hadits shahih atau tidak? Dan apabila seseorang membaca tahlil lalu dihadiahkan kepada mayit, apakah pahalanya sampai atau tidak?”

Beliau menjawab, “Apabila seseorang membaca tahlil sekian; 70.000 atau kurang, dan atau lebih, lalu dihadiahkan kepada mayit, maka hadiah tersebut bermanfaat baginya, dan ini bukan hadits shahih dan bukan hadits dha’if. Wallahu a’lam (Majmu’ Fatawa Ibn Taimiyah, juz 24 hal. 323)

قال شيخ الأسلام تقي الدّين احمد بن تيمية في فتاويه، الصّيحح أن الميّت ينتفع بجميع العبادات البدنية من الصّلاة والصّوم والقراءة كما ينتفع بالعبادات الماليّة من الصّدقة ونحوها باتّفاق الأئمّة وكما لو دعى له واستغفرله – حكم الشريعة الإسلاميّة فى مأتم الأربعين ٣٦

“Syaikhul Islam Ibn Taimiyah mengatakan dalam kitab Fatawa-nya bahwa pendapat yang benar dan sesuai dengan kesepakatan para imam adalah bahwa mayit dapat memperoleh manfaat dari semua ibadah badaniyyah seperti shalat, puasa, membaca alQur’an, ataupun ibadah maliyah seperti sedekah dan lain-lainnya. Hal yang sama juga berlaku untuk orang yang berdo’a dan membaca istighfar untuk mayit. (Hukm al-Syari’ah al-Islamiyah fi Ma’tam al-Arba’in, 36)

3. Ibn Qayyim al-Jawziyyah:


Ada sebuah ayat yang sering digunakan oleh golongan pengingkar sebagai dasar bahwa pahala seseorang itu tidak bisa diberikan kepada orang lain. Dan ia hanya akan mendapatkan pahala dari amal yang dikerjakannya sendiri yaitu ayat:

أم لم ينبّأ بما في صحف موسى، وإبراهيم الّذي وفى، ألاّتزر وازرة وزرأخرى، وأن ليس للإنسان إلاّماسعى – النجم ٣٦-

“Ataukah belum diberitakan kepadanya apa yang ada dalam lembaran-lembaran Musa? Dan lembaran-lembaran Ibrahim yang selalu menyempurnaan janji? (yaitu) bahwa seorang yang berdosa tidak akan memikul dosa orang lain. Dan bahwa seorang manusia tiada memperoleh selain apa yang telah diusahakannya. (QS Al-Najm 36-39)

Namun menurut Ibn Qayyim al-Jawziyah, ulama kenamaan yang menjadi rujukan wahabi, beliau mengutip pendapat Abi al-Wafa’ Ibn ‘Aqil menjelaskan sebagai berikut :

الجواب الجيّد عندي أن يقال الإنسان بسعيه وحسن عشرته اكتسب الأصدقاء وأولد الأولاد ونكح الأزواج وأسدى الخير وتودّد إلى النّاس فترحّموا عليه وأهدوا له العبادات وكان ذلك أثرسعيه – الرّوح ١٤٥

“Jawaban yang paling baik (tentang QS al-Najm 39) menurut saya, bahwa manusia dengan usahanya sendiri dan juga karena pergaulannya yang baik dengan orang lain, ia akan memperoleh banyak teman, melahirkan keturunan, menikahi perempuan, berbuat baik serta menyintai sesama. Maka semua teman, keturunannya dan keluarganya tentu akan menyayanginya kemudian menghadiahkan pahala ibadahnya (ketika telah meninggal dunia). Maka hal itu pada hakikatnya merupakan hasil usahanya sendiri.” (al-Ruh, 143)

Penjelasan yang lebih lengkap silahkan anda merujuk langsung ke kitab (Al Ruh) pada masalah yang ke: 16

المسألة السادسة عشرة وهي هل تنتفع أرواح الموتى بشيء من سعي الأحياء أم لا؟

فالجواب أنها تنتفع من سعي الأحياء بأمرين مجمع عليهما بين أهل السنة من الفقهاء، وأهل الحديث والتفسير. أحدهما: ما تسبب إليه الميت في حياته والثاني: دعاء المسلمين له، واستغفارهم له، والصدقة، والحج على نزاع ما الذي يصل من ثوابه هل ثواب الإنفاق أو ثواب العمل؟ فعند الجمهور يصل ثواب العمل نفسه، وعند بعض الحنفية إنما يصل ثواب الإنفاق.

واختلفوا في العبادة البدنية كالصوم والصلاة وقراءة القرآن والذكر،

فمذهب الإمام أحمد وجمهور السلف وصولها، وهو قول بعض أصحاب أبي حنيفة، نص على هذا الإمام أحمد في رواية محمد بن يحيـى الكحال قال: قيل لأبي عبد الله: الرجل يعمل الشيء من الخير من صلاة أو صدقة أو غير ذلك، فيجعل نصفه لأبيه أو لأمه؟ قال: أرجو. أو قال: الميت يصل إليه كل شيء من صدقة أو غيرها. وقال أيضاً: اقرأ آية الكرسي ثلاث مرات، وقل هو الله أحد، وقل: اللهم إن فضله لأهل المقابر.

والمشهور من مذهب الشافعي ومالك أن ذلك لا يصل.


4. Imam Al-Syaukani


وقال في شرح الكنز إن للإنسان أن يجعل ثواب عمله لغيره صلاة كان أو صوما أو حجا أو صدقة أو قراءة قرآن ذلك من جميع أنواع البر ويصل ذلك إلى الميت وينفعه ثم أهل السنة انتهى والمشهور من مذهب الشافعي وجماعة من أصحابه أنه لا يصل إلى الميت ثواب قراءة القرآن وذهب أحمد بن حنبل وجماعة من العلماء وجماعة من أصحاب الشافعي إلى أنه يصل كذا ذكره النووي في الأذكار وفي شرح المنهاج لابن النحوي لا يصل إلى الميت عندنا ثواب القراءة على المشهور والمختار الوصول إذا سأل الله إيصال ثواب قراءته وينبغي الجزم به لأنه دعاء فإذا جاز الدعاء للميت بما ليس للداعي فلأن يجوز بما هو له أولى ويبقى الأمر فيه موقوفا على استجابة الدعاء وهذا المعنى لا يختص بالقراءة بل يجري في سائر الأعمال والظاهر أن الدعاء متفق عليه أنه ينفع الميت والحي القريب والبعيد بوصية وغيرها وعلى ذلك أحاديث كثيرة


“Disebutkan dalam Syarh al-Kanz bahwa boleh bagi seseorang untuk mengirim pahala amal kepada orang lain, shalat kah, atau puasa, atau haji, atau shadaqah, atau Bacaan Alqur’an, dan seluruh amal ibadah lainnya, dan itu boleh untuk mayyit dan itu sudah disepakati dalam Ahlussunnah waljamaah.

Dijelaskan dalam Syarh Al Minhaj oleh Ibn Annahwiy : “Tidak sampai pahala bacaan Alqur’an dalam pendapat kami yang masyhur, dan maka sebaiknya adalah pasti sampai bila berdoa kepada Allah untuk memohon penyampaian pahalanya itu, dan selayaknya ia meyakini hal itu karena merupakan doa, karena bila dibolehkan doa untuk mayyit, maka menyertakan semua amal itu dalam doa tuk dikirmkan merupakan hal yang lebih baik, dan ini boleh untuk seluruh amal, dan doa itu sudah Muttafaq alaih (tak ada ikhtilaf) bahwa doa itu sampai dan bermanfaat pada mayyit bahkan pada yang hidup, keluarga dekat atau yang jauh, dengan wasiat atau tanpa wasiat, dan dalil ini dengan hadits yang sangat banyak” ( Naylul Awthar lil Imam Assyaukaniy Juz 4 hal 142, Al Majmu’ Syarh Muhadzab lil Imam Nawawiy Juz 15 hal 522 ).

“Wahai manusia, sesungguhnya telah datang kepadamu bukti kebenaran dari Tuhanmu. Kami telah menurunkan kepadamu cahaya yang terang benderang. Adapun orang-orang yang beriman kepada Allah dan berpegang teguh kepada-Nya, niscaya Allah akan memasukkan mereka ke dalam rahmat yang besar dari-Nya dan limpahan karunia-Nya, dan menunjuki mereka kepada jalan yang lurus.” (Q.s. an-Nisa’: 174-75).

“Dan apabila hamba-hamba-Ku bertanya kepadamu tentang Aku, maka (jawablah), bahwasanya Aku adalah dekat. Aku mengabulkan permohonan orang yang berdoa apabila ia memohon kepada-Ku, maka hendaklah mereka itu memenuhi (segala perintah-Ku) dan hendaklah mereka beriman kepada-Ku, agar mereka selalu berada dalam kebenaran” (QS. 2 : 186).

“Atau siapakah yang memperkenankan (doa) orang yang dalam kesulitan apabila ia berdoa kepada-Nya, dan yang menghilangkan kesusahan dan yang menjadikan kamu (manusia) sebagai khalifah di bumi? Apakah disamping Allah ada tuhan (yang lain)? Amat sedikitlah kamu mengingati(Nya)” (QS. 27 : 62).

“Dan Tuhanmu berfirman: “Berdoalah kepada-Ku, niscaya akan Kuperkenankan bagimu. Sesungguhnya orang-orang yang menyombongkan diri dari menyembah-Ku akan masuk neraka Jahannam dalam keadaan hina dina” (QS. 40 : 60).

Nuqilan dari kitab

مرقاة المفاتيح

القسم : شروح الحديث

الكتاب : مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح

المؤلف : الملا على القاري

_______________


1716) ــ (وعن عمرو بن العاص قال لابنه) أي عبد الله (وهو) أي عمرو (في سياق الموت) أي صدده قال الطيبي : السياق النزع وأصله السواق (إذا أنا مت) بضم الميم وكسرها (فلا تصحبني) أي لا تترك أن يكون مع جنازتي (نائحة) أي صائحة بالبكاء ونادبة بالنداء فإنه يؤذي [ الميت ] والحي، ويشغل المشيع عن ذكر الموت، وفناء الدنيا وفكرته صيرهم في أمر العقبى. (ولا نار) أي للمباهاة والرياء كما كان عادة الجاهلية وبقيت إلى الآن في مكة منها بقية قال ابن حجر : ولأنها من التفاؤل القبيح، وفيه إنها سبب للتفاؤل القبيح لا أنها بعضه كما هو ظاهر. (فإذا دفنتموني) أي أردتم دفني (فشنُّوا) بضم الشين المعجمة وتشديد النون أي صبوا وكبوا. (عليَّ التراب شنا) في النهاية الشن الصب بسهولة (ثم أقيموا حول قبري) لعله للدعاء بالتثبيت وغيره

(قدر ما ينحر جزور) أي بعير وهو مؤنث اللفظ وإن أريد به المذكر فيجوز تذكير ينحر وتأنيثه (ويقسم لحمها حتى استأنس بكم) أي بدعائكم وأذكاركم، وقراءتكم واستغفاركم وقد ورد في خبر أبي داود أنه كان إذا فرغ من دفن الرجل، يقف عليه ويقول استغفروا الله لأخيكم، واسألوا له التثبيت وفي رواية التثبت فإنه الآن يسأل وأغرب ابن حجر وقال : وبهذا الخبر وقول عمر اعتضد حديث التلقين المشهور، فمن ثم عملوا به وإن كان ضعيفاً فقول ابن عبد السلام أن التلقين بدعة ليس في محله. اهـ. وهو ليس في محله لأن المعتضد ينبغي أن يكون في معنى المعتضد وليس هنا كذلك ثم ثوله على أن الحديث الضعيف يعمل به في الفضائل، وإن لم يعتضد إجماعاً كما قاله النووي محلة الفضائل الثابتة من كتاب أو سنة وأما حديث لقنوا موتاكم فقد تقدم تحقيقه. (وأعلم) من غير وحشة (ماذا أراجع) أي أجاوب به (رسل ربي) أي سؤال الملكين (رواه مسلم).

(1717) ــ (وعن عبد الله بن عمر قال : سمعت النبي يقول : إذا مات أحدكم، فلا تحبسوه) أي لا تؤخروا دفنه من غير عذر قال ابن الهمام : يستحب الإسراع بتجهيزه كله من حين يموت (وأسرعوا به إلى قبره) وهو تأكيد وإشارة إلى سنة الاسراع في الجنازة قال صاحب الهداية : دون الخبب قال ابن الهمام : وهو ضرب من العدو دون العنق، والعنق خطو فسيح فيمشون به ما دون دون العنق، ولو مشوا به الخبب لأنه ازدراء بالميت أخرج أبو داود والترمذي عن ابن مسعود قال : سألنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم عن المشي مع الجنازة فقال ما دون الخبب وهو مضعف، وأخرج الستة قال عليه الصلاة والسلام : أسرعوا بالجنازة فإن تك صالحة فخير تقدمونها إليه، وإن تك غير صالحة فشر تضعونه عن رقابكم

 (وليقرأ) بالتذكير ويؤنث وبسكون اللام ويكسر (عند رأسه فاتحة البقرة) أي إلى الملحون (وعند رجليه بخاتمة) وفي نسخة خاتمة (البقرة) أي من آمن الرسول الخ قال الطيبي لعل تخصيص فاتحتها لاشتمالها على مدح كتاب الله، وإنه هى للمتقين الموصوفين بالحلال الحميدة من الإيمان بالغيب، وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وخاتمتها لاحتوائها على الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله، وإظهار الاستكانة وطلب الغفران والرحمة والتولي إلى كنف الله تعالى وحمايته (رواه البيهقي في شعب الإيمان وقال : والصحيح أنه موقوف عليه) أي على ابن عمر

 قال النووي في الأذكار : قال محمد بن أحمد المروزي : سمعت أحمد بن حنبل يقول إذا دخلتم المقابر فاقرؤا بفاتحة الكتاب، والمعوّذتين (وقل هو الله أحد) واجعلوا ثواب ذلك لأهل المقابر، فإنه يصل إليهم والمقصود من زيارة القبور للزائر الاعتبار وللمزور الانتفاع بدعائه. اهـ.

 وفي الإحياء للغزالي والعاقبة لعبد الحق عن أحمد بن حنبل نحوه وأخرج الخلال في الجامع عن الشعبي قال : كانت الأنصار إذا مات لهم الميت اختلفوا إلى قبره، يقرؤون القرآن وأخرج أبو محمد السمرقندي في فضائل قل هو الله أحد عن علي مرفوعاً من مرَّ على المقابر وقرأ قل هو الله أحد إحدى عشرة مرة، ثم وهب أجره للأموات أعطى من الأجر بعدد الأموات

 وأخرج أبو القاسم سعد بن علي الزنجاني في فوائده عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم : من دخل المقابر ثم قرأ فاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد و (ألهاكم التكاثر) ثم قال : إني جعلت ثواب ما قرأت من كلامك لأهل المقابر من المؤمنين والمؤمنات، كانوا شفعاءً له إلى الله تعالى

 وأخرج القاضي أبو بكر بن عبد الباقي الأنصاري في مشيخته عن سلمة بن عبيد قال : قال حماد المكي : خرجت ليلة إلى مقابر مكة فوضعت رأسي، على قبر فنمت فرأيت أهل المقابر حلقة [ حلقة ] فقلت : قامت القيامة قال قالوا لا ولكن رجل من اخواننا قرأ قل هو الله أحد وجعل ثوابها لنا فنحن نقتسمه منذ سنة

 وأخرج عبد العزيز صاحب الخلال بسنده عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال : من دخل المقابر فقرأ [ سورة ] يس، خفف الله عنهم وكان له بعدد من فيها حسنات

 وقال القرطبي : حديث اقرؤا على موتاكم، يس هذا يحتمل أن تكون هذه القراءة عند الميت في حال حياته، ويحتمل أن تكون عند قبره كذا ذكره السيوطي في شرح الصدور ثم قال : اختلف في وصول ثواب القرآن للميت فجمهور السلف، والأئمة الثلاثة على الوصول وخالف في ذلك إمامنا الشافعي مستدلاً بقوله تعالى : { وأن ليس للإنسان إلا ما سعى } [ النجم ـ 39 ]


 *وأجاب الأوّلون عن الآية بأوجه أحدها إنها منسوخة بقوله تعالى : { والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم } [ الطور ـ 52 ] أدخل الأبناء الجنة بصلاح الآباء،

 *الثاني إنها خاصة بقوم إبراهيم وموسى عليهما الصلاة والسلام فأما هذه الأمة فلها ما سعت وما سعى لها قاله عكرمة،

 *الثالث أن المراد بالإنسان هنا الكافر فأما المؤمن فله ما سعى، وسعى له قاله الربيع بن أنس

 *الرابع { ليس للإنسان إلا ما سعى } من طريق العدل فأما من باب الفضل، فجائز أن يزيده الله ما شاء قاله الحسين بن فضل

 *الخامس أن اللام في الإنسان بمعنى على أي ليس على الإنسان إلا ما سعى،



 واستدلوا على الوصول بالقياس على الدعاء والصدقة والصوم والحج والعتق فإنه لا فرق في نقل الثواب، بين أن يكون عن حج أو صدقة أو وقف أو دعاء أو قراءة بالأحاديث المذكورة، وهي وإن كانت ضعيفة فمجموعها يدل على أن لذلك أصلاً وإن المسلمين ما زالوا في كل مصر وعصر، يجتمعون ويقرؤون لموتاهم من غير نكير فكان ذلك إجماعاً ذكر ذلك كله الحافظ شمس الدين ابن عبد الواحد المقدسي الحنبلي في جزء ألفه في المسألة

 ثم قال السيوطي : وأما القراءة على القبر فجزم بمشروعيتها أصحابنا وغيرهم، قال النووي : في شرح المهذب يستحب لزائر القبور أن يقرأ ما تيسر من القرآن، ويدعو لهم عقبها نص عليه الشافعي واتفق عليه الأصحاب وزاد في موضع آخر وإن ختموا القرآن على القبر كان أفضل.


Lihat juga kitab:

القسم : فقه حنبلي

الكتاب : مطالب أولي النهى في شرح غاية المنتهى

المؤلف : مصطفى بن سعد السيوطي الرحيبانى (المتوفى : 1243هـ)



Lihat juga kitab:

القسم : فقه شافعي

الكتاب : حاشية الجمل على شرح منهج الطلاب

المؤلف : سليمان بن عمر الجمل (المتوفى : 1204هـ)

هو حاشية على (شرح منهج الطلاب) الذي شرح به زكريا الأنصاري (المتوفى : 926هـ) كتابه منهج الطلاب. ومنهج الطلاب هذا هو مختصر اختصره زكريا الأنصاري من منهاج الطالبين للنووي (المتوفى : 676 هـ)



Scand kitab : محمد بن عبد الوهاب ” مؤسسة الفرقة الوهابية ” في كتابه أحكام تمني الموت

Kamu bid'ah...Kamu syirik... Kamu kafir... (Na'udzubillaaaaaah)










© Post Original & Official®
 █║▌│█│║▌║││█║▌║▌║
Verified Official by Soffah.net

Post a Comment Blogger

Apa opini dari anda?